الغارديان: صورة رجل يمسك بيد ابنته بعد وفاتها توضح عمق مأساة زلزال تركيا وسوريا

اهتمت الصحف البريطانية بصورة واسعة الانتشار توضح مدى المأساة الناجمة عن زلزال تركيا وسوريا، وناقشت تبعاته الإنسانية الجسيمة.

ونبدأ من صحيفة الغارديان، وتقرير لسام جونز بعنوان: “صورة رجل تركي يمسك بيد ابنته بعد وفاتها توضح عمق مأساة الزلزال”.

ويقول الكاتب إن مقاطع الفيديو والصور التي تعكس مدى الدمار صادمة ومؤثرة.

وقلة من الصور توضح مدى المعاناة، ولكن من بينها صورة من منطقة كهرمان مرعش التركية، مركز الزلزال، يظهر فيها رجل يمسك بيد ابنته الصغيرة المتوفاة بينما يحاول رجال الإنقاذ والمدنيون البحث وسط أنقاض المبنى المدمر.

  • رضيعة سورية تنجو بأعجوبة بعدما وُلدت وسط الأنقاض

ويضيف الكاتب أن مسعود هانسر جلس بين الأنقاض ممسكا بإرمك البالغة من العمر 15 عامًا، وهي مستلقية على فراشها تحت ألواح من الخرسانة والنوافذ المحطمة والطوب المكسور الذي كان يومًا شققًا.

وبالقرب من الأب وابنته، يحاول رجل بمطرقة ثقيلة شق طريقه عبر الأنقاض.

وبلغت قوة هذا الزلزال 7.8 درجة على مقياس ريختر للزلازل، وضرب المنطقة في الساعة 4:17 صباحا بالتوقيت المحلي يوم الاثنين. وكان مركزه يقع على بعد 17.9 كيلومترا تحت سطح الأرض بالقرب من مدينة غازي عنتاب التركية.

وبعد 12 ساعة من الزلزال الأول، ضرب زلزال آخر شمالي مدينة غازي عنتاب، بنفس الشدة تقريبا.

ويقول الكاتب إنه على الجانب الآخر من الحدود، وصفت وكالة أسوشيتد برس مشهد رجل سوري يحمل فتاة ميتة بين ذراعيه، وهو يبتعد عن حطام مبنى من طابقين.

ويضيف أن الرجل وضع هو وامرأة الفتاة على الأرض تحت غطاء لحمايتها من المطر، ولفاها في بطانية كبيرة قبل النظر إلى المبنى.

ويقول الكاتب إن جهود الإنقاذ تعرقلت بسبب استمرار عشرات الهزات الارتدادية والطقس الشتوي القارس البرودة والأضرار التي لحقت بالطرق المؤدية إلى المناطق المتضررة ومنها.

“بكاء وصلاة وانتظار في مدينة يعمها الحزن”

وننتقل إلى صحيفة فايننشال تايمز، وتقرير للورا بيتل بعنوان: “بكاء وصلاة وانتظار في مدينة يعمها الحزن”.

  • زلزال تركيا وسوريا: جثث في الشوارع وتصاعد الغضب بشأن المساعدات
  • وتقول الكاتبة إن عمال الإغاثة كانوا يواصلون جهودهم على مدار الساعة في شارع جانبي لمدينة شانلي أورفا التركية عندما خيم صمت مفاجئ وتوقفت المعدات عن العمل، ثم صرخ فريق الإنقاذ “هل يوجد أحد في الأسفل هناك؟”

    وتصف أنهم وقفوا بدون حراك لدقيقة في صمت، بحثا عن رد لسؤالهم. وعندما لم يتناه إلى مسامعهم إي رد، واصلوا العمل.

    وتقول إن من بين أولئك الذين ما زالوا تحت أنقاض المبنى السكني المنهار في حي يني شهير بالمدينة مصطفى عباك، مدرب كرة القدم المحلي الشهير، وزوجته هاسر وابنهما أحمد البالغ من العمر ستة أعوام.

    وتضيف إنهم ثلاثة فقط من بين عشرات الآلاف الذين حوصروا في الزلزال المروع.

    وتضيف إن عائلة هاسر بقيت يساورها الأمل قبالة حطام المبنى، تبكي وتصلي وتنتظر، بعد أن عجزت عن الوصول إليهم عبر الهاتف.

    وتقول إن شانلي أورفا هي عاصمة واحدة من 10 ولايات في تركيا ومحافظات أخرى في سوريا تعرضت لأسوأ كارثة طبيعية شهدتها المنطقة منذ عقود.

    وكانت المدينة تُعرف سابقًا باسم أورفا، وقد أضيفت لها كلمة شانلي، أي المجيدة، بسبب مقاومة شعبها ضد القوات الفرنسية بعد الحرب العالمية الأولى.

    وتضيف الكاتبة إن المجد الآن ليس ما يهيمن على الصورة، حيث تكافح العائلات للتعامل مع المأساة، وسط مشاعر تتراوح بين الحزن والغضب واليأس.

    وقال حاجي بولوت، وهو متقاعد بعيون محتقنة بالدماء، بينما كان ينتظر أخبار ستة أقارب مفقودين، تتراوح أعمارهم بين 22 و 90 عاما، خارج مبنى سكني آخر منهار: “أشعر أن هذا العالم لا معنى له”.

    “الآن آمل فقط أن يخرج نصفهم بأمان”.

    وقال مسؤول محلي للصحيفة إنه بعد ساعات قليلة انتشل الستة من تحت الأنقاض وكانوا موتى.

    وتقول الكاتبة إن ولاية أورفا، التي يبلغ عدد سكانها حوالي مليوني نسمة، تعرضت لأضرار أقل من بعض جيرانها.

    وتضيف أن المنطقة القريبة من الحدود السورية واحدة من أفقر المناطق في تركيا، ويتساءل السكان المحليون بقلق كيف يمكن أن تقف على قدميها مرة أخرى.

    وتقول إن عددا لا يحصى من المباني في شانلي أورفا به تصدعات وشروخ أو أضرار أخرى مرئية، وفقدت العديد من مساجدها أجزاء من مآذنها.

    وتقول إن المدينة تطغى عليها رائحة الغبار ودخان الحطب الذي تولد عن عشرات المواقد التي أشعلت في الشوارع حتى تحصل فرق الإنقاذ والشرطة والعمال الآخرين على بعض الدفء.

    وتضيف أن معظم المحال أغلقت أبوابها أو دمرت وأصبحت الشوارع شبه مهجورة، حيث دفع الخوف من توابع الزلزال والمزيد من الانهيارات العديد من الناس لقضاء الليل في سياراتهم على الرغم من البرودة الشديدة.

    وتقول إن الكثير من السكان لجأوا إلى القرى المجاورة، حيث يمكنهم البقاء في بيوت زراعية من طابق واحد أو طابقين بدلا من المباني السكنية المكونة من العديد من الطوابق.

    Leave a Reply

    Your email address will not be published. Required fields are marked *